المؤسسة العالمية للحلال

حقيقة الغذاء الحلال:

الغذاء: هو ما يتناوله الإنسان والحيوان يوميا من مواد من شأنها استعادة طاقته أو تجديدها, ويقصد بالغذاء الحلال: ما يتناوله الإنسان من مواد شرع الله تناولها حال الاختيار, لحاجة جسم الإنسان إليها في نموه والحفاظ على حياته, وأما ما يباح منه حال الضرورة فلا يكون مباحا إلا بصفة استثنائية لمن يكون في هذه الحال, فإذا زالت عنه حال الضرورة لم يكن هذا الغذاء مباحا له , حيث يعود إلى أصل حكمه, وهو الحرمة, لقول الله تعالى في شأنه المحرم من الأطعمة: { حرمت عليكم الميتة والدم ولحم الخنزير وما أهل لغير الله به والمنخنقة والموقوذة والمتردية والنطيحة وما أكل السبع إلا ما ذكيتم وما ذبح على النصب وأن تستقسموا بالأزلام ذلك فسق اليوم يئس الذين كفروا من دينكم فلا تخشوهم واخشون اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا فمن اضطر في مخمصة غير متجانف لإثم فإن الله غفور رحيم }, لأن ما أبيح للضرورة يقدر بقدرها, ولم يعْد موضعها, كما تقرره قواعد الفقه .